الأخبار الصحفية

الإمارات تحصل على عضوية اللجنة الدولية لاستكشاف الفضاء

الإمارات تحصل على عضوية اللجنة الدولية لاستكشاف الفضاء

نالت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بوكالة الإمارات للفضاء عضوية اللجنة الدولية لاستكشاف الفضاء، لتكون بذلك أول دولة عربية تنضم إلى هذه اللجنة العالمية المرموقة.

وجاء حصول الدولة على عضوية اللجنة بعد حصول وكالة الإمارات للفضاء على موافقة أعضاء اللجنة بالإجماع، والذي يعتبر متطلباً رئيسياً للانضمام، ليكون دليلاً على تمتع الوكالة بالكوادر البشرية والخبرات العالمية التي تؤهلها لتكون في مصاف الدول المتقدمة في مجال استكشاف الفضاء. 

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الدولية لاستكشاف الفضاء الذي عٌقد في مركز عمليات الفضاء الأوروبية التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، والذي جمع ممثلين عن 14 وكالة فضاء عالمية من بينها، وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، ومنظمة استكشاف الفضاء اليابانية، ووكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة الفضاء الإيطالية، وإدارة الفضاء الوطنية الصينية، ووكالة الفضاء الكندية، والمعهد الكوري لأبحاث الفضاء، ووكالة الفضاء البريطانية.

وأعرب سعادة الدكتور خليفة الرميثي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، عن سعادته بنيل الدولة عضوية اللجنة، لما تمثله من أهمية في إطار التعاون القائم بين كافة وكالات الفضاء العالمية في هذا القطاع الحيوي.

وقال الدكتور الرميثي إن هذه العضوية تصب في أهداف الوكالة الرامية إلى الدخول في شراكات دولية مع الجهات التي تشاركها الرؤية في استكشاف الفضاء والمساعي العالمية نحو مواجهة التحديات التي يشهدها قطاع الفضاء.

وأضاف الدكتور الرميثي يأتي انضمامنا إلى اللجنة الدولية للفضاء ليدعم جهود الإمارات في مهمة استكشاف المريخ، ما سيسهم في تحقيق أهداف اللجنة الدولية عبر تعزيز التعاون الدولي بين وكالات الفضاء، كما ستضع الدولة على الخارطة العالمية لاستكشاف المريخ، في إطار مستهدفاتها الرامية إلى البحث في كيفية تغيّر الغلاف الجوي للمريخ وتغيرات الطقس.

ومن جانبه، صرح سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، بأن حصول الوكالة على العضوية يعتبر دليلاً على اعتراف العالم بأهمية برنامج الدولة الفضائي، والذي قطع منذ تأسيسه شوطاً كبيراً على كافة الأصعدة، بالنظر إلى طبيعة المشاريع القائمة في هذا الإطار منذ نحو 40 عاماً، ما يجعلها أقدم دولة في هذا المجال على مستوى المنطقة.

وأضاف الدكتور الأحبابي أن الوكالة ستستفيد من عضويتها في اللجنة لتكون منصة لإيصال رسالة الدولة وإبراز برنامجها وقدراتها في مجال استكشاف الفضاء، من خلال التعاون مع الوكالات الأخرى في هذا الإطار، وستعمل من خلال العضوية على مشاركة الخبرات وأفضل الممارسات وأحدث ما توصلت اليه تكنولوجيا الفضاء، وبما يدعم الجهود الدولية في استكشاف الفضاء والتي ستعود بالفائدة على العالم أجمع.

وستستفيد الوكالة من العضوية في تحقيق أهدافها الاستراتيجية، وتحديد مشاريع الفضاء المناسبة، والتعرف على فرص تطوير العلوم والتكنولوجيا التي يمكن استخدامها لتحديد مبادرات الأبحاث والتطوير الواجب الشروع بها ضمن مركز أبحاث الفضاء بالتعاون مع جامعات الدولة والقطاعات الفضائية الأخرى في الدولة. 

وجدير بالذكر، أن اللجنة ناقشت في العام 2006 بمشاركة 14 وكالة فضاء عالمية، الاهتمام العالمي باستكشاف الفضاء، ما أفضى عنها وثيقة إطار عمل صدرت يوم 21 مايو 2007، والتي أكدت على ضرورة وضع آلية عمل عالمية غير ملزمة مشتركة من خلال التبادل المشترك بين الوكالات للمعلومات والاهتمامات والأهداف والخطط المتعلقة باستكشاف الفضاء، والتي تهدف إلى تعزيز البرامج المختلفة للوكالات والجهود المشتركة فيما بينها.  

ويعمل أعضاء اللجنة سوية لتحديد الفجوات التكنولوجية من أجل تعزيز التعاون والتفاعل الدولي في مجال استكشاف الفضاء، وبناء القدرات الدولية للمهات الفضائية المقبلة. وأكدت اللجنة خلال الاجتماع دعمها لمنهج خارطة طريق توسع الوجود البشري في المجموعة الشمسية مع وضع مهمة إرسال البعثات الفضائية إلى كوكب المريخ كهدف طويل المدى. 

تنزيل: