الأخبار الصحفية

وكالة الإمارات للفضاء تشارك في اجتماعات "كوبوس" لدى "الأمم المتحدة"

وكالة الإمارات للفضاء تشارك في اجتماعات "كوبوس" لدى "الأمم المتحدة"

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بوكالة الإمارات للفضاء في اجتماعات لجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية (كوبوس) التابعة لمكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي ، بهدف لعب دورٍ عالمي ومؤثر في مسيرة الفضاء الدولية، والاستفادة من مبدأ التعاون الدولي وتبادل الخبرات.

وجاء حضور الوكالة لجلسات اجتماع اللجنة الـ58 الذي عقد في العاصمة النمساوية فيينا (خلال الفترة 10 – 19 يونيو الجاري) في إطار مشاركة وفد حكومي رسمي من دولة الإمارات، برئاسة سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، وعدد من المسؤولين في الوكالة.

وقال الدكتور الأحبابي في كلمة ألقاها خلال الاجتماع بحضور ممثلين للدول الأعضاء في اللجنة، إن دولة الإمارات تسعى من خلال مشاركتها هذه إلى تنمية قدراﺗﻬا في مجال الفضاء ورفد القطاع الفضائي العالمي بالمعرفة والخبرات التي تمتلكها، فضلاً عن حرصها على توثيق أواصر التعاون على الصعيدين الإقليمي والدولي نحو تعزيز استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية.

وأكد الدكتور الأحبابي أن سعي الدولة للتمثيل العالمي في قطاع الفضاء يأتي كخطوة طبيعية في سياق جهودها التي بدأتها قبل نحو 3 عقود في مجال الفضاء وفق توجيهات القيادة الرشيدة ومتابعتها الحثيثة، والتي تحققت من خلال سلسلة مشاريع عالمية متخصصة بأنظمة الاتصالات الفضائية، وخدمات نقل البيانات، والبث التلفزيوني عبر الفضاء، والاتصالات الفضائية المتنقلة.

ونوه الدكتور الأحبابي بالمشروع الطموح (مسبار الأمل) لاستكشاف كوكب المريخ، الذي يمثل باكورة مشاريع الوكالة من حيث الإشراف والتمويل، ويتم تنفيذه من خلال مركز محمد بن راشد للفضاء، حيث يعتبر مساهمة مكملة من دولة الإمارات لدعم جهود البشرية في معرفة أسرار الكوكب الأحمر وبث الأمل لغدٍ أفضل، ولجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً في العالم.

وأضاف الدكتور الأحبابي أن دولة الإمارات تستثمر في القطاع الفضائي من خلال مجموعة شركات وطنية وتمثلها خير تمثيل في فضاء العالم، وهو ما يوجب على الوكالة بصفتها الممثل الرسمي للدولة في قطاع الفضاء أن تقطف ثمار حقبة من التحديات، وتعزيز دورها المقبل في القطاع الذي بات يتربع اليوم على رأس الأولويات الاستراتيجية للدولة.

وأشار الدكتور الأحبابي إلى أن دولة الإمارات حريصة على بناء علاقات التعاون الدولي والمشاركة في الفعاليات الدولية المتخصصة بالقطاع لما تعود به على الدولة والمجتمعات والدول الأعضاء من منفعة وخدمة للبشرية، وهو ما سيتحقق بالعمل جنباً إلى جنب مع الدول المتقدمة التي تمتلك خبرة واسعة في هذا القطاع، في سبيل الوصول إلى الهدف السامي والمتمثل في تسخير علوم الفضاء للاستخدام السلمي من خلال التعاون الدولي، والنهوض باقتصادات الدول.

ونوه الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي في كلمته التي ألقاها  في اجتماع اللجنة أن دولة الإمارات قامت بتوقيع واعتماد 7 من أهم المعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالاستكشاف والاستخدام السلمي للفضاء، كما أكد أن الإمارات أصبحت اليوم مركزاً لاستضافة العديد من الفعاليات والمؤتمرات العالمية الهامة وعلى مختلف المستويات في هذا القطاع الحيوي والمتنامي.

ويبلغ عدد الدول الأعضاء الحاليين في لجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية (كوبوس) ولجنتيها الفرعيتين 77 عضواً، بينهم 10 دول عربية وفق البيانات الرسمية الصادرة عن اللجنة عام 2014.

وكانت لجنة الأمم المتحدة لاستخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية (كوبوس) قد تأسست عام 1958 وانبثقت عنها لجنتين فرعيتين هما، اللجنة الفرعية العلمية والتقنية واللجنة القانونية، بهدف المحافظة على اتصال وثيق بين المنظمات الحكومية وغير الحكومية المعنية بشؤون الفضاء الخارجي، والمساهمة في تبادل المعلومات المتعلقة بأنشطة الفضاء الخارجي، وتعزيز التعاون الدولي فيما بينها.