الأخبار الصحفية

لأول مرة ندوة خاصة بقطاع الفضاء الإماراتي تقام في ملتقى الفضاء الدولي في كولورادو

لأول مرة ندوة خاصة بقطاع الفضاء الإماراتي تقام في ملتقى الفضاء الدولي في كولورادو

قدم قطاع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة على رأسهم ممثلين عن وكالة الإمارات للفضاء وشركة الثريا للاتصالات وشركة الياه للاتصالات الفضائية (الياه سات) ومؤسسة الإمارات للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة إلى نظرائهم خلال الدورة الواحد والثلاثين لملتقى الفضاء في ولاية كولورادو الأمريكية الأسبوع الماضي، نبذةً عن آخر تطورات قطاع الفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأثر هذه التطورات على النمو الاقتصادي والاستراتيجيات المستقبلية للدولة. 

وقدم سعادة الدكتور محمد الأحبابي، مدير عام وكالة الإمارات للفضاء ملخصاً عن أهداف الوكالة وانجازاتها في الفترة المنصرمة. وعرض لحضور الملتقى جهود الوكالة في توعية المجتمع الإماراتي بأهمية قطاع الفضاء، ودورها في تشجيع ألمع وأفضل المواهب للعمل في هذا القطاع الحيوي.

وأوضح الأحبابي بأن استراتيجية تطوير القطاع الاكاديمي في مجال الفضاء تشمل العمل مع مختلف الجامعات فضلاً عن تعزيز مناهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات على مستوى المدارس الثانوية، و سيكون ذلك جزءاً هاماً من مبادرات الوكالة لتطوير الموارد البشرية في الدولة.

وتطرق سعادة الأحبابي إلى أهمية تطوير علاقات تعاون مشتركة مع الوكالات والمؤسسات الفضائية الدولية، وبناء علاقات متينة مع الجهات الرائدة دولياً في قطاع الفضاء. كما أكد على أهمية دور القطاع الفضائي في تنويع الاقتصاد والنمو المستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما عَرف الحبابي بمشروع مسبار اكتشاف المريخ كمشروع عالمي من الإمارات وأهدافه في خدمة البشرية جمعاء، والذي لقي ترحيباً كبيراً من جميع الحاضرين.

وبصفتها هيئة اتحادية، ستسعى وكالة الإمارات للفضاء لتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال الأقمار الصناعية للمساهمة في تعزيز هذا القطاع، حيث تلتزم الوكالة بتشجيع الابتكارات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة. كما ألقت الندوة الخاصة بالإمارات الضوء على  متانة العلاقات التجارية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الامريكية والتي تشهد نمو مستمر.

من جانبه قدم سامر حلاوة، المدير التنفيذي لشركة ثريا موجزاً عن انجازات الشركة على مدى السنوات الأربعة الماضية، ودورها الكبير في دعم الابتكار في سوق الفضاء من خلال، فضلاً عن خلق اسواق وقنوات توزيع جديدة. كما أشار أيضا إلى نجاح المنتجات الجديدة التي اطلقتها الشركة خلال عام 2014 بما في ذلك الهواتف المحمولة والمحطات البحرية وكيف استجاب السوق لهذه المنتجات بشكل إيجابي .

والقى حلاوة الضوء على برنامج تدريب الشباب المبتكر الذي اطلقته الشركة خلال 2014 والذي يهدف إلى تطوير إمكانات الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تمكينهم من المضي قدماً في مهن بقطاع الاتصالات عبر الأقمار الصناعية.

واتفق المشاركون في الندوة إلى أهمية دور قطاع الفضاء في تطوير رأس المال البشري في الدولة من خلال نقل المعرفة من الشركاء الدوليين، فضلاً عن زيادة المعرفة الوطنية حول استكشاف الفضاء و الكواكب البعيدة.

وأضاف الأحبابي:"يسهم قطاع الفضاء بشكل كبير في تقدم دولتنا، ويزيدني فخراً أن أطلعكم على هذه الإنجازات وبنجاح الاستراتيجية التي وضعناها. وتلتزم وكالة الإمارات للفضاء بتنظيم قطاع الفضاء، وبالتنسيق مع اللاعبين الأساسيين في هذا القطاع من أجل تطويره في المستقبل. كما يسرنا أن نتمكن من مشاركة قصة نجاحنا وإطلاع المجتمع الدولي لقطاع الفضاء على خططنا ورؤيتنا."    

وقال سامر حلاوة: "نفتخر بمشاركتنا مع وفد قطاع الفضاء والأقمار الصناعية النامي لدولة الإمارات في الدورة الواحدة والثلاثين لمنتدى الفضاء. كانت الثريا مشغل الأقمار الصناعية الأول في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنذ ذلك الحين رحبنا  بتأسيس اثنين من مشغلي الأقمار الصناعية في الدولة هما الياه سات ودبي سات اللذان أصبحا من اللاعبين الرئيسيين في القطاع الدولي، ، فضلاً عن تأسيس وكالة الإمارات للفضاء. كما نفتخر بدعمنا لمهمة دولة الإمارات لتغدو مركزاً للتميز في قطاع الأقمار الصناعية ".

وقامت الياه سات باستعراض تجربتها كشركة اماراتية توفر حلول الاتصالات العالمية للجهات الحكومية والعسكرية والتجارية من خلال نظام يعتبر الأحدث في منطقة الشرق الأوسط، أفريقيا، أوروبا ووسط وجنوب غرب آسيا، وكيف تمكنت من تبوأ مركزاً ضمن أكبر عشرة شركات اتصالات في العالم من حيث الدخل، وربطها لأكثر من 600 مليون شخص في أكثر من 140 دولة حول العالم.