الأخبار الصحفية

وكالة الإمارات للفضاء توقع مذكرة تعاون استراتيجية مع الحكومة اليابانية

وكالة الإمارات للفضاء توقع مذكرة تعاون استراتيجية مع الحكومة اليابانية

وقعت وكالة الإمارات للفضاء مذكرة تعاون استراتيجية مع الحكومة اليابانية، في خطوة هامة على طريق الاستكشاف السلمي والآمن للفضاء الخارجي، والتي سيؤسسان من خلالها تعاوناً استراتيجياً على المديين القريب والبعيد بين الدولتين في قطاع الفضاء.

ووقع المذكرة في العاصمة اليابانية طوكيو، كل من سعادة الدكتور خليفة محمد الرميثي، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، وسعادة الدكتور تسوتومو توميوكا، وزير التعليم والرياضة والعلوم والتكنولوجيا، وسعادة يوسوك تاكاغي، وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة، وسعادة ياسويوكي ساكي، نائب الوزير للشؤون البرلمانية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء الياباني، وذلك بحضور سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، وعدد من المسؤولين في الوكالة والوزارات اليابانية المعنية.

وتروج المذكرة للتبادل المشترك للمعلومات والمعرفة الفضائية، والتعاون في مجالات الأبحاث والتطوير وتنمية الكوادر البشرية والصناعات الفضائية المرتبطة، مؤكدة على الفوائد المشتركة لهذا التعاون في مجال العلوم والاستكشاف السلمي للفضاء.

وتشجع المذكرة على التبادل التعليمي والعلمي من خلال مشاركة الخبرات والدراسات والأبحاث الفضائية، إضافة إلى التشجيع على الزيارات المبادلة وتنظيم المؤتمرات والمحاضرات المتخصصة، والتي من شأنها أن تُسهم في الاستكشاف والاستغلال السلمي للفضاء الخارجي.

وتعقيباً على المذكرة، قال سعادة الرميثي، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: "تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة واليابان بعلاقات ثنائية متميزة تعود لسنوات طويلة في عدد من المجالات التجارية والتعليمية، كما كانت اليابان داعماً أساسياً لجهودنا في مجالات الفضاء المتنوعة منذ تأسيس الوكالة".

وأضاف: "إن الإتفاقية مع الحكومة اليابانية تأتي ضمن الرؤية والخطط الاستراتيجية للدولة ووكالة الإمارات للفضاء، والتي تعمل نحو تحقيق تعاون دولي أوثق، وتسعى لتأسيس شراكات عالمية ذات منفعة مشتركة، فضلاً عن تبادل المعرفة العلمية مع باقي دول العالم".

وبدوره، صرح سعادة الدكتور تسوتومو توميوكا، وزير التعليم والرياضة والعلوم والتكنولوجيا الياباني: "تهدف هذه المذكرة بين حكومتي الدولتين إلى تعزيز التعاون المشترك في مجال الاستكشاف والاستغلال المشترك للفضاء الخارجي، ونأمل أن نعمل من خلال هذه المذكرة على دعم طموحات وزارة التعليم والرياضة والعلوم والتكنولوجيا في الترويج للأبحاث والترويج وسياسات التعليم عن طريق وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، وتطوير وتنمية الموارد البشرية عن طريق التبادل المشترك بين جامعات الدولتين".

وفي السياق ذاته، قال سعادة يوسوك تاكاغي، وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني: "إن التعاون بين اليابان ودولة الإمارات في مجالات الفضاء والطاقة وغيرها من الصناعات الهامة هو أمر أساسي للنمو الاقتصادي للدولتين، وسنسعى من خلال هذه المذكرة إلى دفع جهود استكشاف الفضاء وتطوير القطاع الفضائي في الدولتين. وستُطلق وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة بفضل المذكرة عدد من المبادرات، من بينها محاضرات للترويج لتبادل الخبرات والمتخصصين والمهندسين والطلاب بين قطاعي الفضاء في الدولتين".

وفي الإطار ذاته، صرح سعادة ياسويوكي ساكي، نائب الوزير للشؤون البرلمانية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء الياباني: "تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة شريك استراتيجي لدولة اليابان في مجال الفضاء، ويسُرنا أن نساهم في دعم جهود دولة الإمارات في  استكشاف الفضاء عن طريق مشروع "مسبار الأمل". ونرغب من خلال المذكرة أن نحقق تقدماً كبيراً في جميع النشاطات المشتركة عن طريق التعاون الوثيق بين الوزارات والمؤسسات والشركات الخاصة المعنية".

ومن جانبه، قال سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، مدير عام الوكالة: "تضعنا مذكرة التفاهم هذه خطوة أقرب اتجاه هدفنا في إطلاق "مسبار الأمل" نحو المريخ بحلول العام 2020. ولقد بحثنا مع نظرائنا اليابانيين السُبل المختلفة التي يمكننا من خلالها أن نضمن نجاح هذا المشروع الطموح، ونحن نرحب بالخبرات اليابانية خاصة في ظل الدور الذي ستلعبه شركة "ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة المحدودة" في إطلاق المسبار".