الأخبار الصحفية

وكالة الإمارات للفضاء والثريا تشاركان في المنتدى الإماراتي البريطاني للرواد عبر منصة مشتركة

وكالة الإمارات للفضاء والثريا تشاركان في المنتدى الإماراتي البريطاني للرواد عبر منصة مشتركة

شاركت وكالة الإمارات للفضاء وشركة الثريا للاتصالات في المنتدى الإماراتي البريطاني للرواد الذي عُقدت فعالياته في لندن الأسبوع الماضي، وذلك بهدف تسليط الضوء على الفرص الواعدة التي يوفرها قطاع الفضاء في الدولة.

وشارك في المنتدى الذي تنظمه السفارة الإماراتية في المملكة المتحدة بنسخته الثالثة مجموعة من الهيئات والشركات الخاصة والحكومية من مختلف القطاعات، وهو يعتبر بمثابة منصة تجمع بين أبرز مؤسسات الدولة والطلاب الإماراتيين في المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي للتعريف بالفرص المهنية والوظيفية لديها.

وشهد المنتدى الذي عُقد بفندق "بارك بلازا ويستمينيستر بريدج"، كلمات لعدد من المتحدثين من رواد القطاعات المتخصصة، من بينهم شيخة المسكري، الرئيس التنفيذي للإبتكار في وكالة الإمارات للفضاء، والسيدة أمل عزالدين مدير إدارة الخدمات الحكومية في شركة الثريا للاتصالات.

وشجعت المسكري في كلمتها الطلاب على التعرف على علوم الفضاء والفلك المتنوعة، ومواصلة تحصيلهم العلمي والعملي في هذا المجال، مؤكدة أهمية المنتدى وغيره من الفعاليات ذات الصلة في شرح الفرص الوظيفية والواعدة والمجزية التي توفرها مختلف المجالات في قطاع الفضاء.

وأكدت المسكري أنه وفي إطار خطط وكالة الإمارات للفضاء للتطوير والارتقاء بالقطاع الفضائي في الدولة، فإن الوكالة تضع أهمية كبيرة تجاه تطوير الكوادر والمهارات المتخصصة في مجال الفضاء، وذلك بهدف تمهيد الطريق لظهور جيل جديد من العلماء والباحثين الذين سيقودون هذا القطاع في المستقبل، وبالنظر إلى اعتماد هذا القطاع بشكل كبير على العنصر البشري، ما يسهم في تكوين معرفة واسعة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، باعتبارها أساساً لنجاح هذا البرنامج.

ودعت المسكري الطلاب إلى استغلال الفرص التي تتيحها برامج الفضاء في الدولة مثل مشروع "مسبار الأمل"، نظراً لأهمية المشروع الذي سيضع دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في استكشاف الفضاء، مؤكدة على أهمية قطاع الفضاء في دعم مختلف القطاعات في مختلف المجالات وعلى رأسها الابتكار.

من جانبه، قال أحمد الشريف، نائب الرئيس للموارد البشرية وعمليات الدعم في شركة الثريا للاتصالات" "نحن فخورون بمشاركتنا في منتدى الرواد من ضمن مجموعة من الشركات الإماراتية في الدولة التي تدعم جهود التوطين. ونأمل أن نجذب المزيد من المواهب الإماراتية التي من شأنها أن تساهم معنا في الارتقاء بمستوى الابتكارات التي تقدمها الثريا في مجال الاتصالات بالأقمار الصناعية".

وأضاف: "لطالما اعتبرت "الثريا" منصة انطلاق للعديد من المواهب الإماراتية في مجال الفضاء والأقمار الصناعية كونها أول استثمار إماراتي في هذا المجال. والآن، أكثر من أي وقت مضى، تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة أرض خصبة للشباب الإماراتي للولوج في حقبة جديدة من علوم الفضاء بقيادة وكالة الإمارات للفضاء".

 وأكد الشريف أن هذه المشاركة هي خطوة تهدف لدعم الطلاب الإماراتيين وحضهم على تحقيق التميز والنجاح، ومساعدتهم في حياتهم العملية ورسم مستقبلهم المهني والتخطيط له من خلال الاستعداد الأكاديمي بشكل يسهم في تحقيقهم لأهدافهم العملية والشخصية.

وتجدر الإشارة إلى أن وكالة الإمارات للفضاء تعتزم ابتعاث مواطني الدولة لدراسة التخصصات العلمية في هندسة الفضاء والطيران والفيزياء الفضائية وغيرها.