الأخبار الصحفية

وكالة الإمارات للفضاء تبحث سبل التعاون مع "الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية"

وكالة الإمارات للفضاء تبحث سبل التعاون مع "الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية"

بحث وفد من وكالة الإمارات للفضاء والاتحاد الدولي للملاحة الفضائية، سبل التعاون المشترك في مجالات البحث والتطوير وعلوم الفضاء والتعليم، عبر إطلاق مشاريع وبرامج فضائية مشتركة، تهدف إلى دعم الجهود الرامية لاستكشاف الفضاء.

وترأس وفد الوكالة معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، الذي التقى الدكتور جان إيف لو غال رئيس الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية، وبحضور سعادة حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، وسعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، وعدد من المسؤولين في الوكالة.

وأشارت وكالة الإمارات للفضاء إلى أن هذا اللقاء يأتي تأكيداً على حجم النمو المتسارع الذي يشهده قطاع الفضاء في دولة الإمارات والخبرات الواسعة التي تمكنها من استضافة الفعاليات الدولية الضخمة، وعلى رأسها الدورة الحادية والسبعين للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في عام 2020، والتي ستعقد في عام يمثل دلالة رمزية وقيمة وطنية مهمة بتتويجه لجهود الدولة في استكشاف الفضاء، والتي ستتكلل بإطلاق "مسبار الأمل" إلى المريخ في العام ذاته.

وجدير بالذكر أن وكالة الإمارات للفضاء انضمت إلى الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية في سبتمبر 2016، في أعقاب مشاركتها الناجحة بالدورة السابعة والستين للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في المكسيك العام الماضي، ما عزز مكانة الدولة كلاعب عالمي في مجال استكشاف الفضاء الدولي.

وفي هذا السياق، قال معالي الدكتور أحمد عبد الله بالهول الفلاسي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: "يتماشى هذا التعاون مع الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية مع جهودنا الرامية لتعزيز مكانة الدولة في قطاع الفضاء العالمي، فضلاً عن جهودنا المستمرة نحو تعزيز قدراتنا ومهاراتنا من خلال تبادل المعرفة والبحث والتطوير، حيث يعتبر الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية لاعباً أساسياً في مجتمع الفضاء العالمي، وإذ نتطلع لمزيد من التنسيق والتعاون مع أعضائه في الدورة الثامنة والستين من المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية بنهاية الشهر الجاري".

وأضاف الدكتور الفلاسي: "تدرك الوكالة أهمية التعاون الدولي في مجال علوم الفضاء نظراً لاعتباره جزءاً من التراث المشترك للبشرية، كما ندرك أهمية تحقيق التعاون بين كافة الجهات المختصة المعنية بالعمل في هذا المجال، والسعي نحو تحقيق الهدف المشترك المتمثل في تعزيز رفاهية البشرية".

ويأتي هذا التعاون كإضافة مهمة إلى سلسلة النجاحات والإنجازات التي حققتها الوكالة منذ تأسيسها، والتي تشمل تشكيل وإقامة علاقات مع العديد من المؤسسات والوكالات الفضائية العالمية المتخصصة التي تجمعها رؤية مشتركة للاستكشاف السلمي للفضاء، ومن بينها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" ووكالات الفضاء الفرنسية والروسية واليابانية والصينية وفي المملكة المتحدة وغيرها.

من جانبه، قال سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الامارات للفضاء: "إن مشاركة الوكالة في الدورة السابعة والستين من المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية، وكذلك استضافة إمارة أبوظبي لمؤتمر الفضاء العالمي، ساعدا على تبادل الخبرات والأفكار في الأبحاث الفضائية والتعرف على تقنياتها والمناهج التعليمية وسياساتها التنظيمية ذات الصلة مع مجموعة كبيرة من المنظمات الدولية العاملة ضمن قطاع الفضاء العالمي، وإننا حريصون في وكالة الامارات للفضاء على مواصلة التنسيق والتعاون مع الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية، ونتطلع بشغف للفوز باستضافة المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في عام 2020".

وأضاف الدكتور الأحبابي: "أثمر اللقاء مع الدكتور لو غال بتعزيز سبل التعاون في مجال التعليم الفضائي، الذي يعتبر أحد أهدافنا الاستراتيجية الرامية لتطوير القدرات الوطنية وزيادة الوعي حول الفضاء واستخداماته السلمية وتنمية أجيال من القيادات في قطاع الفضاء، انطلاقاً من سعي الدولة نحو إرساء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال المقبلة وفقا لأهداف رؤية الإمارات 2021".

ويعد "الاتحاد الدولي للملاحة الجوية" منظمة فضائية دولية رائدة تأسست في عام 1951 لتعزيز الحوار بين العلماء حول العالم، وتشجيع سبل التعاون الدولي في مجال الفضاء، ويضم أكثر من 300 عضواً يمثلون أكثر من 66 دولة حول العالم. ويمثل الأعضاء مجموعة متنوعة من المؤسسات والمنظمات، بما في ذلك وكالات الفضاء والشركات والجامعات والجمعيات التخصصية والهيئات الحكومية والمعاهد، ويرتبط الاتحاد بعلاقات وثيقة مع "الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية"، و"المعهد الدولي لقانون الفضاء" الذي يتعاون معه الاتحاد سنوياً في تنظيم "المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية".